الهندسة النفسية و تطوير الذات هو علم يؤكد على قدرة الإنسان على تغيير ذاته نحو الأفضل . Reviewed by Momizat on .           علم الهندسة النفسية أو البرمجة النفسية جاء ليؤكد قدرة الانسان على تكييف حالاته النفسية وفق ارادته وتبديل الحزن الى فرح والتعا           علم الهندسة النفسية أو البرمجة النفسية جاء ليؤكد قدرة الانسان على تكييف حالاته النفسية وفق ارادته وتبديل الحزن الى فرح والتعا Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » التقنية الدولية » الهندسة النفسية و تطوير الذات هو علم يؤكد على قدرة الإنسان على تغيير ذاته نحو الأفضل .

الهندسة النفسية و تطوير الذات هو علم يؤكد على قدرة الإنسان على تغيير ذاته نحو الأفضل .

 

 

42653

 

 

 

علم الهندسة النفسية أو البرمجة النفسية جاء ليؤكد قدرة الانسان على تكييف حالاته النفسية وفق ارادته وتبديل الحزن الى فرح والتعاسة الى سعادة والغضب إلى هدوء بالاضافة الى قدرته على برمجة نفسه وتفكيره لتحقيق أهدافه وتطوير قدراته الذاتية. هذا يتم وفق تقنيات منهجية تعلمنا إياها الهندسة النفسية  

وقد رمز لها بالحروف NLP     وهذه الحروف ما هي إلا رموز لNeuro- Linguistic  Program     -NEURO      تشير الى الجهاز العصبي وأخذ منها الحرف الأول N    .LINGUISTIC     هذه الكلمة تدل على أن اللغة جزء أساسي في هذه التقنية فأخذ الحرف الأول L    . PROGRAMMING     تشير الى مقدرتنا على تنظيم هذه الأجزاء أو برمجتها في أدمغتنا وأخذ منها الحرف الأولP    , وأصبحت كلمة NLP     معروفة بشكل كبير لدى المهتمين بها أكثر من أصول هذه الحروف. 

* ان الافادة من هذا العلم NLP     الهندسة النفسية أو البرمجة النفسية تركز بشكل أساسي على دراسة حالات التفوق أو النبوغ لدى الأفراد, وهي تركز على معرفة التفوق وكيفية تجزئته الى عناصره الأولية وبنيته الأساسية ومن ثم تطبيقه على أشخاص آخرين لتحسين أدائهم العملي, فهي تمدنا خطوة بخطوة بكيفية تحقيق التفوق والتخلص من المصاعب الحياتية….

* فهل ترغب برفع كفاءتك في الاتصال؟ * هل ترغب في بناء أسرة بلا مشاكل؟ * هل ترغب في تربية أبنائك بشكل أفضل؟*هل ترغب في بناء علاقة حميمة مع أطفالك وخصوصا المراهقين منهم؟ * هل ترغب بأن تكون محبوبا في مجتمعك وعملك؟ هل ترغب في زيادة انتاجك العملي؟ * هل ترغب في اكتساب عادة جديدة أو التخلص من عادة مزعجة؟*هل ترغب في تعلم أفضل طريقة للتخلص من التوتر والقلق؟*  هل لديك رغبة في قيادة مفاوضات ناجحة في عملك؟ 

إن البرمجة النفسية لا تمنح أفضل الأسس النظرية فقط، بل إنها تمنح أيضا التقنيات للأحداث التغيير الشخصي الذي يتناسب مع معطيات الحضارة الحديثة. 

والطريقة الممتعة لفهم البرمجة النفسية هو تطبيقها، فهي علم تطبيقي أكثر من كونه نظري، تقوم على التجربة والاختبار, فعندما يتساءل رب الأسرة: هل يمكن تطبيق البرمجة النفسية في بناء بيت يقوم على الحب والتفاهم؟ فما علينا إلا أن نجعله يضعها قيد الاختبار والتجربة مباشرة ليرى هل ستجدي معه أم لا. 

*بالامكان أن نبرمج طريقة تفكيرنا وفق الكيفية التي نريدها ف المعروف أن الدماغ ينجز عدة وظائف تمثيلية ليعطي معنى للعالم من حوله، فهو يستطيع أن يتذكر ويبتكر نماذج للصور والأصوات والكلمات والمشاعر والروائح والأذواق, وبما أننا نجمع المعلومات ونحزنها بطريقة معينة من خلال الحواس الخمس، فإننا نقوم باسترجاع المعلومات بنفس الشفرة والهيئة التي خزنت بها التجربة، فإذا خزنت المعلومات بشكل صوري فسوف تستعاد على شكل صورة، واذا خزنتها بعد السماع على شكل أصوات فسوف تستعاد على شكل أصوات,, والدماغ يمكننا من اتخاذ القرارات والاستجابة بسرعة لما حولنا, وفعل ذلك عن وعي سيتعبنا أو يسبب لنا بعض المضايقات, وبما أننا نفهم اجراءات التشفير في الدماغ، فإن الخبير في البرمجة النفسية يستطيع احداث تغيرات بمجرد تغيير الشفرة, ومن هنا فإن الكآبة والاحباط والحزن والشعور بالذنب والقلق والرهبة والخوف المرضي والاعتقادات والقيم وجميع المشاعر والأحوال البشرية تعمل حسب بنية تشفيرها لكل فرد. 

عن الكاتب

عدد المقالات : 629

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

جميع حقوق المدونة محفوظة ، يمكن النقل مع الإشارة للموقع ، ولا نتحمل مسؤولية المدون .

الصعود لأعلى