فوائد التعلم التعاوني و كيفية العمل في مجموعات !! Reviewed by Momizat on .       هو أن يعمل الدارسات والدارسين معاً لإنجاز أهداف مشتركة . من خلال مجموعات صغيرة متباينة في القدرات بحيث يعمل الدارسين ويتعاونون فيما بينهم و       هو أن يعمل الدارسات والدارسين معاً لإنجاز أهداف مشتركة . من خلال مجموعات صغيرة متباينة في القدرات بحيث يعمل الدارسين ويتعاونون فيما بينهم و Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » منوعات » فوائد التعلم التعاوني و كيفية العمل في مجموعات !!

فوائد التعلم التعاوني و كيفية العمل في مجموعات !!

 

 

large_1238054400

 

هو أن يعمل الدارسات والدارسين معاً لإنجاز أهداف مشتركة . من خلال مجموعات صغيرة متباينة في القدرات بحيث يعمل الدارسين ويتعاونون فيما بينهم ويتلقون المساعدة عن بعضهم لزيادة تعلمهم .بحيث يكون كل متعلم مسئول عن نجاح مجموعته
أو هو \” بأنه عبارة عن قيام جماعة صغيرة غير متجانسة من الدارسين بالتعاون الفعلي لتحقيق هدف أو أهداف مرسومة في إطار اكتساب معرفي أو اجتماعي يعود عليهم جماعة وأفرادا بفوائد تعليمية متنوعة أفضل مما يعود عليهم من خلال تعلمهم الفردي \” .
ويعتبر التعلم التعاوني استراتيجية هامة من استراتيجيات التعلم النشط

كيف يتم تنفيذ التعلم التعاوني (التعلم في مجموعات):
ولتنفيذ التعلٌّم التعاوني يتم تقسيم الدارسين إلي مجموعات من 3 : 8 أعضاء ، تعطى لهم مهام محددة يبدءون في العمل عليها حتى يفهم وينجز جميع أعضاء المجموعة العمل بنجاح . وينتج عن الجهود التعاونية قيام أعضاء المجموعة بالعمل بنشاط لتحقيق الفائدة المشتركة بحيث يستفيد جميع الأعضاء من جهود بعضهم البعض .
مزايا التعلم التعاوني :
·     جعل الدارس محور العملية التعليمية التعلمية
·     تنمية المسؤولية الفردية والمسؤولية والجماعية لدى الدارسين .
·     تنمية روح التعاون والعمل الجماعي بين الدارسين .
·     إعطاء الميسرة فرصة لمتابعة وتعرف حاجات الدارسين .
·     تبادل الأفكار بين الدارسين .
·     احترام آراء الآخرين وتقبل وجهات نظرهم .
·     تنمية أسلوب التعلم الذاتي لدى الدارسين.
·     تدريب الدارس على حل المشكلة أو الإسهام في حلها.
·      زيادة مقدرة الدارسين على اتخاذ القرار.
·      تنمية مهارة التعبير عن المشاعر ووجهات النظر.
·      تنمية الثقة بالنفس والشعور بالذات.
·      تدريب الدارسين على الالتزام بآداب الاستماع والتحدث.
·      تنمية مهارتي الاستماع والتحدث لدى الدارسين.
·      تدريب الدارسين على إبداء الرأي والحصول على تغذية راجعة.
·      تلبية حاجة كل دارس بتقديم أنشطة تعليمية مناسبة ضمن مجموعة متجانسة.
·     العمل بروح الفريق والتعاون العمل الجماعي.
·      إكساب الدارسين مهارات القيادة والاتصال والتواصل مع الآخرين.
·      يؤدي إلى كسر الروتين وخلق الحيوية والنشاط في غرفة الصف .
·      تقوية روابط الصداقة وتطور العلاقات الشخصية بين الدارسين ويؤدي لنمو الود والاحترام بين أفراد المجموعة
·      يربط بطيئي التعلم والذين يعانون من صعوبات التعلم بأعضاء المجموعة ويطور انتباههم .

عزيزي المدرس : إليك بعض السلوكيات التي يجب أن تنميها أو تغرسها لدى الدارسين
سلوكيات ينبغي أن تنمى عند الدارسين لنجاح العمل في مجموعات :
·     التواصل الجيد بين أعضاء المجموعة الواحدة.
·     احترام آراء الآخرين.
·      العمل بهدوء وعدم إزعاج الآخرين.
·      حرية التعبير وعدم مقاطعة الآخرين.
·      الإنصات وعدم الانصراف عن سماع الآخرين.
·     الالتزام مع المجموعة حتى الانتهاء من العمل.
·     نقد الأفكار لا نقد أصحابها.
·     تقبل نقد الآخرين للأفكار.
·     تقديم المعونة لمن يطلبها وطلبها عند الضرورة دون حرج.
·     توخي العدل في تقسيم الأدوار والابتعاد عن الأنانية.
·     الشعور بالمسؤولية في العمل.
·     حسن الانتماء للمجموعة فالصف فالمدرسة .
·     المرونة في الاتفاق على أفكار مشتركة حين لا يكون اتفاق تام.

عن الكاتب

عدد المقالات : 629

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

جميع حقوق المدونة محفوظة ، يمكن النقل مع الإشارة للموقع ، ولا نتحمل مسؤولية المدون .

الصعود لأعلى