الفرق بين القلب الطبيعي و قلب مدمن الخمر !! Reviewed by Momizat on .   الدكتور Martti Tenhu يؤكد أن قلب مدمن الخمر يتضخم ليبلغ ضعف الحجم الطبيعي مما يعيق تدفق الدم , و يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم و بالتالي الموت المبكر قال رسول   الدكتور Martti Tenhu يؤكد أن قلب مدمن الخمر يتضخم ليبلغ ضعف الحجم الطبيعي مما يعيق تدفق الدم , و يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم و بالتالي الموت المبكر قال رسول Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » آيات الآفاق » الفرق بين القلب الطبيعي و قلب مدمن الخمر !!

الفرق بين القلب الطبيعي و قلب مدمن الخمر !!

2352435235

 

الدكتور Martti Tenhu يؤكد أن قلب مدمن الخمر يتضخم ليبلغ ضعف الحجم الطبيعي مما يعيق تدفق الدم ,

و يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم و بالتالي الموت المبكر قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( لعن الله الخمر و شاربها

و ساقيها و بائعها و مبتاعها و عاصرها و معتصرها و حاملها و المحمولة اليه )) رواه الترمذي ..

من على موقع جامعة هارفارد Harvard العريقة أحببتُ أن أنقل لكم هذه المعلومة.. والتي تتطابق مع حديثين من أحاديث المصطفى عليه الصلاة والسلام.. ففي دراسة لجامعة هارفارد أجريت في منتصف 2015 وجدت أن كل الدراسات السابقة التي كانت تدعي أن تناول الخمر باعتدال يقوّي القلب، تبين أن العكس هو الصحيح، فتناول كمية من الخمر ولو كانت قليلة جداً، لا يمكن أن يكون دواء للقلب، بل يسبب اضطرابات في أنظمة عمل القلب، كما يمكن أن يسبب النوبة القلبية وبخاصة لكبار السن!

 

هناك جامعات عريقة وفي محاولة منهم لتبرير تناول الخمر قاموا بدراسات متسرعة ونشرت على مجلات عالمية، وأكدت هذه الدراسات أن تناول كأسين من الخمر أسبوعياً للرجال، وكأس بالنسبة للنساء ينشط القلب.. ولكن بعد مراقبة طويلة لهؤلاء الذين يشربون الخمر “باعتدال” تبين أنهم أصيبوا بأمراض قاتلة بعد سن معينة وبخاصة بعد 65 سنة.. الدراسة الجديدة نشرتها مجلة Circulation في عدد 6-2015 .

إذاً الحقيقة العلمية التي جربها العلماء على 4400 شخص من المسنين، تقول:

1- حتى الكمية المعتدلة من الخمر تؤذي القلب، وتؤثر سلبياً على بقية أجهزة الجسم.

2- الخمر لا يمكن أن تكون دواء بحال من الأحوال.

هاتين النتيجتين اللتين تم التوصل إليها في عام 2015 أنبأ عنهما النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم قبل أكثر من 1400 سنة فقال: (ما أسكر كثيره فقليله حرام) [رواه الترمذي]، فهذا الحديث يؤكد أن الكمية الصغيرة من الخمر محرمة لأنها تؤذي الجسم.

كما أن حبيبنا عليه الصلاة والسلام أكد أن الخمر لا يمكن أن يكون دواء فقال عن الخمر: (إنه ليس بدواء ولكنه داء) [رواه مسلم].

وهكذا يتبين لنا أن جامعة هارفارد لم تأتِ بجديد!! فقد سبق النبي الكريم إلى الإشارة إلى أن الخمر داء وليست بدواء، مع العلم أن العلماء أنفقوا الملايين في سبيل أن يثبتوا عكس هذا الحديث.. إلا أنهم فشلوا أخيراً .. ألا يستحق هذا النبي الكريم كل احترام وتقدير؟!

عن الكاتب

عدد المقالات : 629

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

جميع حقوق المدونة محفوظة ، يمكن النقل مع الإشارة للموقع ، ولا نتحمل مسؤولية المدون .

الصعود لأعلى