فاكهة المارولا Marula تحتوي على فيتامين C أربعة أضعاف المقدار الموجود في البرتقال !! Reviewed by Momizat on .         المارولا Marula الاسم العلمي (Sclerocarya birrea) العائلة النباتية Anacardiaceae وهي عائلة شجرة المانغو Mango ——————————————————————         المارولا Marula الاسم العلمي (Sclerocarya birrea) العائلة النباتية Anacardiaceae وهي عائلة شجرة المانغو Mango —————————————————————— Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » تقنية النبات » فاكهة المارولا Marula تحتوي على فيتامين C أربعة أضعاف المقدار الموجود في البرتقال !!

فاكهة المارولا Marula تحتوي على فيتامين C أربعة أضعاف المقدار الموجود في البرتقال !!

 

 

bf200d8b04712

 

 

المارولا
Marula
الاسم العلمي (Sclerocarya birrea)
العائلة النباتية Anacardiaceae وهي عائلة شجرة المانغو Mango
——————————————————————
تحوي ثمار هذا النبات مقداراً من فيتامين C يعادل أربعة أضعاف المقدار الموجود في البرتقال كما أن بذور هذا النبات صالحة للأكل و يستخرج منها زيت قابل للاشتعال .
و ينتمي هذا النبات إلى العائلة النباتية Anacardiaceae وهي العائلة النباتية التي تضم نباتات مثل المانغو Mango و الكاشو cashew و الفستق pistachio و تحوي بذور المارولا نسباً مرتفعة من الزيت تصل إلى 60% و يحوي هذا الزيت أحماضاً دهنية غير مشبعة unsaturated fatty acids كحمض الأوليك oleic acid 70% و حمض اللينوليك linoleic acid 8% ( من محتوى الزيت و ليس من محتوى البذرة ) كما تحوي نسباً مرتفعة من البروتين من 20 إلى 30% .

لقد تمت زراعة هذه الشجيرة بشكل تجريبي في صحراء النقب Negeve Desery في فلسطين كما تمت زراعتها كذلك في مناطق أخرى من العالم و شجيرة المارولا هي شجيرة منفصلة الجنس فهنالك شجيرات مؤنثة و شجيرات مذكرة كما أن هذه الشجيرة غزيرة الإنتاج فقد حملت إحدى هذه الشجيرات 90 ألف ثمرة كما حملت شجيرة أخرى أكثر من أربعة أطنان من الثمار .

إن شجيرة المارولا هي من الشجيرات المقاومة للتملح فمن الممكن ريها بمياه مالحة , كما أنها شجيرة مقاومة للجفاف و التصحر و قد ذكرت سابقاً أن زراعتها قد نجحت في صحراء النقب كما أنها تحتمل درجات الحرارة المرتفعة في الصحارى .
وقد كان هنالك اعتقاد شائع بأن المارولا نبات ذو خواص مخدرة أو خواص محدثة للهلوسة لكن الدراسات الحديثة قد أثبتت عدم صحة هذا الاعتقاد .
و الزيت المستخرج من بذور هذه الشجيرة ذو خواص مشابهة لزيت الزيتون فهو غني بالمركبات أحادية اللاتشبع Monounsaturation و لكنه يحوي نسباً منخفضة من مركب التوكوفرول tocophrol و التوكوفرول هو مركب زيتي فينولي phenolic قابل للانحلال في الدهون و يمتاز بنشاط مقاوم للأكسدة , و زيت بذور المارولا صالح للطعام كما أنه يستخدم في صناعة مستحضرات التجميل نظراً لأنه يحافظ على شباب البشرة و حيويتها و كذلك فإنه يمتاز بخواص مضادة للبكتيريا لذلك فإنه يستخدم في علاج الجروح و الحروق و كذلك فإنه يستخدم في حفظ اللحوم المجففة .
و تعزى حموضة ثمار هذا النبات إلى فيتامين C أي حمض الاسكوربيك ascorbic acid
كما يعزى المذاق الحامض كذلك إلى وجود حمض الستريك citric acid .
( حمض الاسكوربيك ascorbic acid هو ذاته الفيتامين سي C )

يتم إكثار شجيرة المارولا بواسطة البذور بعد أن نقوم بتخزينها لعدة أشهر قبل الزراعة حيث تنموا البذور بعد ذلك بسهولة عند توفر الرطوبة و الدفء , وقد أثبتت التجارب الحقلية الميدانية التي أجريت في فلسطين أن الإكثار الخضري بواسطة العقل الجذرية root cuttings هو أمر ناجح جداً و شديد السهولة , ويمكن إكثار هذه الشجيرة بالسطمة أي بغرس أفرع و أغصان ضخمة في التربة الرطبة ولذلك فإننا نختار أغصان طولها مترين و قطرها عشرة سنتيمتر و نقوم بغرسها بعمق 60 سنتيمتر في تربة رطبة و ينبغي إجراء هذه العملية في بداية موسم النمو عندما تبدأ البراعم بالانتفاخ , ويمكن إكثار هذه الشجيرة كذلك بالتطعيم الطرفي terminal grafts حيث تجرى عملية التطعيم هذه في بداية الربيع و يتوجب تغطية مكان التطعيم بمادة شمعية .

وعند نضج ثمار هذه الشجيرة فإنها تسقط من تلقاء نفسها و قد دلت التجارب التي أجريت في فلسطين أن الشجيرة الواحدة تسقط نحو 80% من ثمارها خلال أسبوعين و كما ذكرت سابقاً فإن هذه الشجيرة تتميز بإنتاجية عالية جداً فمن الممكن الحصول على طن من البذور و أكثر من طن من العصير من شجيرة واحدة و من كل طن من البذور يمكن الحصول على 40 كيلوغرام من الزيت و 40 كيلوغرام من البروتين .

إن شجيرة المارولا معرضة للإصابة بذبابة فاكهة المارولا marula fruit fly (Ceratitis cosyra) .
و كما ذكرت سابقاً فإن هذه الشجيرة منفصلة الجنس و لذلك فإننا نزرع شجرة مذكرة لكل خمس أشجار مؤنثة وبالرغم من أن هذه الشجيرة منفصلة الجنس Dioecious أي أن هنالك أشجار مذكرة و أشجار مؤنثة فإننا نجد في بعض الأحيان أشجار مخنثة hermaphrodite ذاتية التلقيح self-fertile من هذه الشجيرة و هذه الشجيرات المخنثة ذات قيمة زراعية عالية حيث يمكن استخدامها كأمهات لإنتاج المزيد من الشجيرات المخنثة .
و تصلح شجيرة المارولا للزراعة كشجرة حراجية في الأراضي الجافة لذلك فإن هذه الشجيرة تنتشر اليوم بشكل واسع جداً في أحراج فلسطين و على جوانب الطرقات .

و يمكن زراعة هذه الشجيرة في مناطق جافة لاتزيد معدلات الأمطار فيها عن 250 مليمتر سنوياً و جذور هذه الشجيرة هي جذور عصارية تقوم بتخزين الماء لا ستخدامها في مواسم الجفاف و تنمو شجيرة المارولا بشكل طبيعي في ناميبيا في مناطق جافة لاتزيد معدلات الأمطار فيها عن 250 ميليمتر سنوياً و كذلك فإن هذه الشجيرة تحتمل الصقيع لكنها تتاذى عندما تتدنى درجة الحرارة إلى ما دون الصفر , كما أنها تحتمل درجات الحرارة العالية لذلك فقد نجحت زراعتها في وادي عربة Arava Valley في فلسطين حيث درجة الحرارة تصل إلى 45 درجة مئوية .

لكن أهم ميزات هذه الشجيرة على الإطلاق تتمثل في مقاومتها الشديدة للتملح بل إن هذه الشجيرة هي واحدة من أشد النباتات الإفريقية مقاومةً للتملح و قد كانت هذه الشجيرة تروى في فلسطين بماء مالح درجة ملوحته EC 32 dS/m – تصور اثنان و ثلاثين dS/m .
( للمزيد عن كيفية قياس الملوحة راجع موسوعة النباتات المقاومة للتملح )

عن الكاتب

عدد المقالات : 629

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

جميع حقوق المدونة محفوظة ، يمكن النقل مع الإشارة للموقع ، ولا نتحمل مسؤولية المدون .

الصعود لأعلى